معنى الدعاء

الدعاء هو أن يطلب الداعي ما ينفعه وما يكشف ضره؛ وحقيقته إظهار الافتقار إلى الله، والتبرؤ من الحول والقوة، وهو سمة العبودية، واستشعار الذلة البشرية، وفيه معنى الثناء على الله عز وجل، وإضافة الجود والكرم إليه.

الدعاء طاعة لله، وامتثال لأمره

قال تعالى: "وقال ربكم ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين". [سورة غافر: الآية 60]

الدعاء عبادة

قال صلى الله عليه وسلم : "الدعاء هو العبادة". [رواه الترمذي وابن ماجه، وصححه الألباني]

الدعاء أكرم شيء على الله تعالى

قال صلى الله عليه وسلم : "ليس شيء أكرم على الله تعالى من الدعاء". [رواه أحمد والبخاري، وابن ماجة، والترمذي والحاكم وصححه، ووافقه الذهبي]

الدعاء سبب لدفع غضب الله

قال صلى الله عليه وسلم: "من لم يسأل الله يغضب عليه". [رواه الترمذي، وابن ماجة، وصححه الحاكم، ووافقه الذهبي، وحسنه الألباني]

الدعاء سلامة من العجز، ودليل على الكياسة

قال صلى الله عليه وسلم: "أعجز الناس من عجز عن الدعاء وأبخل الناس من بخل بالسلام". [رواه ابن حبان وصححه الألباني]

الدعاء سبب لرفع البلاء

قال صلى الله عليه وسلم: "من فتح له منكم باب الدعاء فتحت له أبواب الرحمة وما سئل الله شيئا يعني أحب إليه من أن يسأل العافية وقال رسول الله صلى اللهم عليه وسلم إن الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل فعليكم عباد الله بالدعاء". [رواه الترمذي وحسنه الألباني ]

الداعي في معية الله

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يقول الله عز وجل: أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه إذا دعاني". [رواه مسلم]

فضل الدعاء في السجود

قال صلى الله عليه وسلم: "أقرب ما يكون العبد من ربه عز وجل وهو ساجد ، فأكثروا الدعاء". [رواه مسلم]

فضل الدعاء بالليل

قال صلى الله عليه وسلم: " إن في الليل لساعة لا يوافقها رجل مسلم يسأل الله تعالى من أمر الدنيا والآخرة إلا أعطاه إياه وذلك كل ليلة". [رواه مسلم]

فضل الدعاء للمسلمين بظهر الغيب

قال صلى الله عليه وسلم: " ما من عبد مسلم يدعو لأخيه بظهر الغيب إلا قال الملك : ولك بمثل". [رواه مسلم]

00
00
1

Your's Today
أخبرنا عبيد الله بن عبد المجيد حدثنا مالك عن أبي النضر أن أبا مرة مولى عقيل بن أبي طالب أخبره أنه سمع أم هانئ بنت أبي طالب تحدث أنها ذهبت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الفتح فقالت يا رسول الله زعم ابن أمي أنه قاتل رجلا أجرته فلان بن هبيرة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أجرنا من أجرت يا أم هانئ.
حدثنا محمد بن يوسف عن إسرائيل حدثنا عثمان بن المغيرة الثقفي عن سالم بن أبي الجعد عن جابر بن عبد الله قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعرض نفسه في الموسم على الناس في الموقف فيقول هل من رجل يحملني إلى قومه فإن قريشا منعوني أن أبلغ كلام ربي.
حدثنا قتيبة حدثنا بكر بن مضر عن صخر بن عبد الله عن أبي سلمة عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول إن أمركن مما يهمني بعدي ولن يصبر عليكن إلا الصابرون قال ثم تقول عائشة فسقى الله أباك من سلسبيل الجنة تريد عبد الرحمن بن عوف وكان قد وصل أزواج النبي صلى الله عليه وسلم بمال يقال بيعت بأربعين ألفا قال هذا حديث حسن صحيح غريب.